أدواتدخول | تسجيلبحث
أظهر القائمة

زوجي يتخيل رؤية أشياء غير موجودة !

+1 تصويت

زوجي يتخيل رؤية أشياء غير موجودة، وسماع من يهدده بالقتل

سألته داليا الرفيعي 3 نوفمبر 2013
أعادة هشتقته غيداء 4 نوفمبر 2013

2 إجابة

0 تصويت
وهل تظني أن جوابا في موقع سيحل المشكلة

قد يكون زوجك لديه هلاوس سببها انفصام في الشخصية، أو مرض نفسي

والجواب هنا يستحيل أن يحل مشكلتك نهائيا، لأن الأمر يحتاج لتشخيص كامل من قبل دكتور متخصص ليعرف سبب تلك الهلاوس.

في الغالب يكون مرض نفسي لسببين

إما عقدة قديمة منذ الصبا ظهرت مؤخرا بسبب أنه رأى شيئا ذكره بها، فبدأ يتخيل الماضي ويسمع ما كان يسمعه وقتها

والسبب الثاني قد يكون لأنه مرهق كثيرا بسبب المشاكل التي يعيشها أو بسبب ظروف البلد لوكانت بيها أحداث قتل كثيرة، وبسبب الخوف الشديد بدأ عقله يوهمه بأن ما يراه في الشاشة حقيقي ويسمع تلك الأصوات.

 

الحل الناجع يكون بالذهاب لدكتور نفسي

لكن لو لدكتور أعطاه اقراص وأدوية من اليوم الأول فالأفضل أن تزورو دكتور آخر، لأن الأدوية لا يجب ان تعطى إلا بعدما يفشل العلاج النفسي وهو عن طريق مواجهة المشكلة بتوعية الالعقل. أما الدواء فهو لن يفعل شيئا إلا تهديته وحاليا أغلب الدكاترة الفاهمين عملهم لم يعودوا يعطو دواءا إلا فيما ندر لأن أغلب المشاكل الحالية سببها المشاكل الحياتية وليست أمراضا تستحق الأدوية
أجابته إسراء محمد 16 ديسمبر 2013
–1 تصويت
هذا الأخ الفاضل –شافاه الله وعافاه– مريض، هذا أمر قطعي ويقيني، حيث إن رسالتك كافية ووافية، وصفت أعراض مهمة جدًّا لدينا في الطب النفسي والعقلي.

قطعًا الطريقة الأمثل هي أن لا يُحتم ولا يؤكد تشخيص المريض إلا بعد أن يتم فحصه ومناظرته، لكن في حالة زوجك الصورة واضحة وجلية، وأنا رأيت أنه من الواجب الأخلاقي عليَّ أن أقول لك أنه مريض، دون أن أظلمه ودون أن أتدخل في خصوصياته، فهو –عافاه الله وشافاه– يعاني من هلاوس سمعية، ومن أفكار ظنانية تسمى بـ (الأفكار الاضطهادية)، ومما يسمى بـ (ظنان التلميحات)، لديه عدم تركيز، واضطراب في نومه، وتدهور في مستوى حياته، هذا هو المرض -أيتها الفاضلة الكريمة–، وهذا مرض معروف ومشخص في الطب النفسي، -وبفضل من الله تعالى- يستجيب استجابة كاملة للعلاج الدوائي.

غالبًا السبب في هذا المرض ليس جنٍّاً عاشقاً أو خلافه، هنالك اضطراب في كيمياء الدماغ، قد يكون حدث له، لا أحد يعرف الأسباب، هذا الاضطراب لا يعالج إلا من خلال الدواء.

اذهبي بزوجك الكريم لمقابلة الطبيب، حاولي أن تقنعيه، لا تقولي له أنك مريض، وإن رفض الذهاب إلى الطبيب يجب أن تستعيني بأهلك أو بأهله، لا تهمليه -أيتها الفاضلة الكريمة–، لأن التدخل العلاجي المبكر مهم جدًّا، وتكون نتائج العلاج -إن شاء الله تعالى– رائعة، وأنا أرى -بإذنِ الله تعالى- أن هذا الأخ سوف يُشفى تمامًا من هذا المرض، لأن هذا المرض سهل التشخيص، وسهل المتابعة إذا وجد الطبيب الذي يعتني بأمره، وأنا متأكد أنكم سوف تجدون الطبيب الذي يهتم به.

كنت أتمنى أن تتاح لي الفرصة لأن أقابله وأفحصه، وأصف لك العلاج، لأن علاج مثل هؤلاء يجعل الإنسان يحس براحة ومردود ومكافئة داخلية عظيمة؛ لأن الاستجابة دائمًا ممتازة.

اذهبي بزوجك إلى الطبيب، وأنا متأكد أنه سوف يستفيد كثيرًا، لا تضيعي مزيدًا من الوقت، -إن شاء الله-تعالى شفائه سينعكس عليكم في الأسرة نعمة ورخاءً وسعادة.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا.
أجابته رجاء الوالي العلمي 3 نوفمبر 2013
أظهرته الإدارة 3 يناير 2014
مرحباً بكِ سيدتي في نعومة!
موقعٌ إجتماعي للإجابة على تساؤلات المرأة العصرية

... مرأةٌ تسأل وأخرى تجيب ...

كيف أستخدم الموقع؟

الإعلانات النصية

...